General Surgeries in Switzerland-Zurich, Geneva, Basel

العلاجات الداخلية العامة والعمليات الجراحية العامة في سويسرا، زيوريخ، جنيف، لوزان، مونترو، لوسيرن، بازل، تيسينو

الطب الباطني العام يهتم بجميع المسائل السريرية التي ليست ذات طبيعة جراحية. الأطباء الداخليون العامون يعاينون مرضاهم بشكل شامل لأغراض التشخيص، وكذلك لغرض فحص وتلخيص شامل للمشاكل السريرية وتنظيم ورصد العلاجات. الأخصائيون المعنيون مسؤولون عن رصد مرضاهم ووقايتهم ورعايتهم وعلاجهم، ومن ثم ضمان رعايتهم الصحية الدائمة وعافيتهم على المدى الطويل.
الجراحة العامة هي علاج الإصابة والتشوه والمرض باستخدام العمليات الجراحية. غالباً ما يتم إجراء الجراحة العامة لتقليل المعاناة عندما يكون لا يمكن الشفاء من خلال الدواء وحده. ويمكن استخدامها للإجراءات الروتينية التي يتم إجراؤها في عيادة الطبيب، مثل استئصال الأسهر، أو للعمليات الأكثر تعقيداً التي تتطلب فريقاً طبياً في المستشفى، مثل استئصال المرارة بالمنظار (إزالة المرارة). المناطق التي يتم معالجتها بالجراحة العامة تشمل المعدة والكبد والأمعاء والزائدة الدودية والثدي والغدة الدرقية والغدد اللعابية وبعض الشرايين والأوردة والجلد. الدماغ والقلب والعينين والقدمين على سبيل المثال لا الحصر، هي مناطق تتطلب تخصص جراحي.

الأساليب والتقنيات الجديدة ليست جائرة مثل الممارسات السابقة مما يسمح بإجراء عمليات كانت تعتبر مستحيلة في الماضي. على سبيل المثال، تم استخدام الجراحة المجهرية في إعادة ربط أجزاء الجسم المقطوعة من خلال إعادة ربط الأوعية الدموية الصغيرة والأعصاب بنجاح.

الاحتياطات

المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة والدخان والذين لديهم نزيف زايد أو أولئك الذين أعمارهم أكبر من 60 سنة هم بحاجة إلى اتباع احتياطات خاصة وكذلك المرضى الذين عانوا مؤخراً من مرض مثل الالتهاب الرئوي أو النوبة القلبية. وقد يحتاج المرضى الذين يتناولون أدوية مثل أدوية القلب وضغط الدم أو مخففات الدم أو مرخيات العضلات أو المهدئات أو الأنسولين أو المسكنات إلى فحوصات مخبرية خاصة قبل الجراحة ومراقبة خاصة أثناء الجراحة. قد تكون هناك حاجة إلى اتخاذ احتياطات خاصة للمرضى الذين يستخدمون الأدوية المسببة للهلوسة مثل المخدرات أو المنشطات أو المهلوسات أو الماريجوانا أو المهدئات أو الكوكايين، حيث قد تتفاعل هذه الأدوية مع عوامل التخدير المستخدمة أثناء الجراحة.

أنواع الجراحة العامة
شهدت الجراحة العامة تقدماً كبيراً مع دخول المنظار. وهو أداة تستخدم لتصوير جوف قناة في الجسم أو تجويف عضو ما. الجراحة بالمنظار تعتمد على أداة رفيعة كالقلم عليها نظام إضاءة خاصة وكاميرا فيديو صغيرة. يتم إدخال المنظار من خلال شقوق صغيرة تسمى البوابات. أثناء عرض الإجراء على شاشة الفيديو، يقوم الجرّاح بتنفيذ العملية بأدوات صغيرة ودقيقة أخرى مدرجة من خلال بوابة واحدة أو أكثر. المنطقة التي يتم معالجها في الجسم هي التي تحدد نوع المنظار الجراحي. على سبيل المثال، تنظير القولون يستخدم منظاراً يمكن تجهيزه بجهاز للحصول على عينات الأنسجة للفحص البصري للقولون. تنظير المعدة يستخدم منظاراً يتم إدراجه من خلال الفم لفحص المناطق الداخلية للمعدة. تنظير المفصل يشير إلى جراحة المفاصل، والعمليات المتعلقة بالبطن تسمى بتنظير البطن.

ويُستخدم التنظير في كل من العلاج والتشخيص ولا سيما فيما يتعلق بالجهاز الهضمي والجهاز التناسلي الأنثوي. هذه الطريقة لديها مزايا أكثر من العديد من العمليات الجراحية الأخرى،فيما يتعلق بالشفاء العاجل وقصر مدة البقاء في المستشفى. يتم استخدام هذه التقنية غير الغازية في عملية استئصال الزائدة الدودية وجراحة المرارة واستئصال الرحم وإصلاح أربطة الكتف و الركبة. ومع ذلك، لا يخلو التنظير من السلبيات مثل المضاعفات وارتفاع تكاليف العملية. كما أن التنظير لا يقدم مزايا أكثر من الجراحة التقليدية في جميع العمليات. بعض الدراسات تشير إلى أنه كلما يصبح الجراحين العامين أكثر خبرة في مجالاتهم المحتملة فإن عمليات جراحية غير غازية إضافية ستكون خياراً أكثر شيوعاً للمرضى.

جراحة اليوم الواحد

جراحة اليوم الواحد تسمى أيضا بجراحة نفس اليوم أو جراحة العيادات الخارجية. العمليات الجراحية عادة ما تستغرق ساعتين أو أقل، وتشمل الحد الأدنى من فقدان الدم ووقت الشفاء القصير. في معظم الحالات الجراحية يتم السيطرة على آلام ما بعد العملية الجراحية من خلال الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم إزالة الساد وتنظير البطن واستئصال اللوزتين وإصلاح العظام المكسورة وإصلاح الفتق ومجموعة واسعة من العمليات التجميلية جميعها من عمليات جراحة اليوم الواحد الشائعة. العديد من الأفراد يفضلون راحة مراكز جراحة اليوم الواحد حيث أن هناك منافسة أقل على الاهتمام بالحالات الجراحية الأكثر خطورة.

الإعداد

لقد أحرز إعداد المرضى تقدماً كبيراً مع تحسين تقنيات التشخيص والإجراءات. قبل الجراحة قد يُطلب من المريض أن يخضع لسلسلة من الاختبارات بما في ذلك فحص الدم والبول والأشعة السينية ودراسات محددة القلب إذا كانت السوابق الطبية الماضية للمريض و / أو المعاينة البدنية تبرر هذه الاختبارات. قبل أي جراحة عامة سيقوم الطبيب بشرح طبيعة الجراحة اللازمة والسبب الداعي للقيام بهذه العملية والنتيجة المتوقعة. وسيتم مناقشة المخاطر المعنية إلى جانب أنواع التخدير المستخدمة. كما يتم شرح المدة المتوقعة للتعافي والقيود المفروضة خلال فترة الشفاء بالتفصيل قبل أي عملية جراحية عامة.

العمليات الجراحية في أغلب الأحيان تتطلب نوع معين من التخدير. حيث أن بعض العمليات تتطلب التخدير الموضعي فقط وفي هذا النوع من التخدير يتم حقن المادة المخدرة في الجلد بالقرب من موقع العملية ويظل المريض مستيقظاً أثناء هذا النوع من التداوي. القيام بحقن المادة المخدرة في العصب الأساسي الذي يقع بالقرب من موضع الجراحة يؤدي إلى حدوث تخدير إحصاري (المعروف أيضا باسم التخدير الناحي) وهو عبارة عن تخدير موضعي موسع، وفي هذا النوع من التخدير يظل المريض واعياً لكن عادة يكون مخدراً. أما التخدير العام فإنه ينطوي على حقن المادة المخدرة في مجرى الدم و / أو استنشاق الأدوية من خلال قناع يوضع على وجه المريض. أثناء التخدير العام يكون المريض نائماً، وعادة ما يتم وضع أنبوب مجرى الهواء إلى القصبة الهوائية لمنع انسداد مجرى الهواء.

هل أنت مهتم؟ هل لديك أسئلة؟ يرجى الاتصال  بنا الآن.

İncelemeler

Henüz yorum yapılmadı.

Be the first to review “General Surgeries in Switzerland-Zurich, Geneva, Basel”